الرئيسية | رياضة | وفاء الدريوش تسحق حسنية جرسيف وتبعث برسالة قوية الى طلبة تطوان

وفاء الدريوش تسحق حسنية جرسيف وتبعث برسالة قوية الى طلبة تطوان


  تكمن فريق الوفاء الرياضي الدريوش من تاكيد أفظليته بانتصار عريض ومقنع على مطارده حسنية جرسيف بأربعة اهداف مقابل هدف واحد ووسع فارق النقط بينهما الى 8 نقط ،في الدورة 11من بطولة القسم الوطني الثاني هواة شطر الشمال الشرقي وذلك يوم الاحد 2دجنبر الجاري بالملعب البلدي بالدريوش وسط حضور جماهيري غير مسبوق وتشجيعات تواصلت طيلة شوطي المباراة.

كان من الواضح ان الوفاء لن تضيع فرصة استقبالها بميدانها  بعد عودة موقفة من الفنيدق بثلاثة نقط الاسبوع الماضي ،دخلت هذا اللقاء بعزيمة قوية واتضح ذلك  جليا مع توقيع الهدف الاول مبكرا في حدود الدقيقة الرابعة عن طريق اللاعب نبيل امازيغ بعد ان تسلم الكرة من رضوان الوركة ليركنها بقدفة قوية في شباك الزوار معلنا عن الهدف الاول للوفاء ،حسنية جرسيف كادت ان تسجل هدف التعادل بعد انسلال لمهاجمه ثم القدف بقوة الا ان براعة الزويرشي انقذت فريقه من هدف التعادل ، وفي حدود الدقيقة 38  اضافة اللاعب ابوبكر كامارا من اضافة هدف ثاني من كرة خاطفة لم يتردد في اسكانه شباك الحسنية  لينتهي الشوط الاول بتقدم الوفاء بهدفين دون رد.

الشوط الثاني حاولت حسنية جرسيف من العودة في النتيجة  لكن الهجمات المضادة للوفاء كانت حاسمة حيث تمكن الاعب كامارا من قيادة هجمة مضادة  استطاع ان يهزم  حارس الحسنية  وبتمريرة رائعة عمق من جراح الزوار واضاف هدف ثالث ، بعد هذا الهدف تراجع مستوى عناصر الوفاء نتيجة احساسهم بحسم اللقاء لصالحهم حيث سجلت الحسنية هدفها الوحيد  لترد عليه الوفاء بدون تاخير وحسمت و اللقاء الذي انتهى بانتصار عريض 4/1.

لم يكن انتصار اليوم امام حسنية جرسيف الا تحصيل حاصل يزكي مسيرة الوفاء مند الدورة الاولى حيث مع كل مقابلة تؤكد الوفاء انها قوية وفريق صعب المراس قادر ان يقلب الطاولة على اي فريق بالمجموعة ، حيث تؤكد الارقام انه يملك أقوى هجوم واقوى دفاع وهو الفريق الوحيد الذي لم يتذوق طعم الهزيمة بعد مرور 11 دورة بالاضافة الى كرسي احتياط قوي تأكد وجوده اليوم  بعد دخول اللاعب نبيل امازيع واللاعب العابد اللذان اديا مباراة جيدة وخاصة نبيل امزيغ مسجل الهدف الاول يكون قد بعث برسالة قوية الى المدرب طارق السعيدي مفادها ان مكانه في التشكيلة الرسمية وليس كرسي الاحتياط لما قدمه اليوم امام الحسنية يؤكد انه لاعب مقاتل ومهاري في نفس الوقت ويحتاج الفريق لوجوده باستمرار.

لم يتأتي هذا الا بمجهود مكتب مسير على رأسه رئيس اسمه سعيد باعوش الذي  وفر رفقة زملاءه كل الامكانيات وخلق مناخ مناسب يمكن من تحقيق النتائج المرجوة بوجود  المدرب طارق السعيدي الذي يعمل باخلاص وبصمت يقدم كل ما يمكنه تقديمه من تضحيات وهو الذي يشتغل بمفرده دون مساعد المدرب ولا مدرب الحراس كما يحضى بثقة كبيرة من طرف المكتب المسير وعلاقته بالمكتب وبالفريق مكنته من خلق جوي عائلي بين اللاعبين وبالتالي كسب حب الجميع الذي من فرض اسلوبه في ادارة الفريق باريحية كبيرة وبدون مشاكل بينه وبين اللاعبين  لتحقيق افظل النتائج مند انطلاق البطولة.

 

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك