الرئيسية | اخبار محلية | عامل إقليم الدريوش يشرف على تنصيب رجال السلطة الجدد ويدعو إلى الاستجابة لانتظارات المواطنين والنزول للميدان

عامل إقليم الدريوش يشرف على تنصيب رجال السلطة الجدد ويدعو إلى الاستجابة لانتظارات المواطنين والنزول للميدان


أشرف عامل عمالة إقليم الدريوش، محمد رشدي، يومه الإثنين 19 غشت الجاري، على تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد الذين تم تعيينهم مؤخرا بإقليم الدريوش في إطار الحركة الانتقالية الأخيرة التي أجرتها وزارة الداخلية. وهمت هذه الحركة التي تروم ضخ دماء جديدة وإعطاء نفس جديد للإدارة الترابية، 11 رجل سلطة، ويتعلق الأمر بهشام مزوغ، رئيسا لقسم الشؤون الداخلية، وسفيان عبروق، نائبا لرئيس قسم الشؤون الداخلية، وعبد الكريم غلاب رئيسا لدائرة الدريوش، والحسين بوركعة باشا مدينة بن الطيب، وعبد الإله هميمي باشا مدينة ميضار، وحسام مرتضى قائدا لقيادة عين الزهرة، وسعيد الونسعيدي قائدا لقيادة اتروكوت. وعلى مستوى الملحقات الإدارية، فقد جرى تفعيل أربع ملحقات، اثنين بمدينة بن الطيب، حيث تم تعيين على رأس المحلقة الإدراية الأولى الخليفة الحسن الزراد، وعلى رأس الملحقة الثانية تم تعيين القائد محمد أمين الدقاقي، وبالمحلقة الإدارية الأولى بمدينة ميضار تم تعيين القائد خديجة غيات، وبالملحقة الإدارية الثانية تم تعيين القائد حسام أمين الحساني. وأبرز عامل عمالة إقليم الدريوش، محمد رشدي، بالمناسبة، الأهداف المتوخاة من هذه العملية، والمعايير التي تم اعتمادها في هذا الإطار، مشيرا إلى أن هذه الحركة تندرج في إطار تنزيل التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى تدشين مسار الانتقال المتدرج لنموذج الوظيفة العمومية، القائم على تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية، من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق، وتكافؤ الفرص في التعيين في مناصب المسؤولية، وتفعيل المبدأ الدستوري المتمثل في ربط المسؤولية بالمحاسبة. ودعا رشدي المسؤولين الجدد إلى التحلي بالحكمة والنزاهة والالتزام لحسن تدبير الشؤون العامة، والاستجابة بشكل فعال لانتظارات المواطنين، وإعطاء نفس جديد للإدارة الترابية والنهوض بالتنمية المحلية في مختلف الميادين من خلال الانفتاح أكثر على مختلف مكونات المجتمع المدني وتعزيز المفهوم الجديد للسلطة الذي يرتكز على سياسة القرب والتواصل الذي يتطلب الحضور بشكل دائم في الميدان لتلبية تطلعات وانتظارات المواطنين.

تجدر الإشارة إلى أن تنصيب رئيس قسم الشؤون الداخلية ونائبه ورئيس دائرة الدريوش، تم بمقر عمالة الإقليم، بحضور وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ورئيس المحكمة بالنيابة، إضافة للنائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي ورؤساء الجماعات الترابية ورؤساء المصالح الخارجية، وفعاليات من المجتمع المدني، وشخصيات أخرى مدنية وعسكرية. فيما جرى تنصيب رجال السلطة المعينين على رأس الإدارات الترابية بالإقليم داخل مقرات عملهم، حيث انتقل عامل الإقليم إلى مقرات عملهم للإشراف على حفل التنصيب، وذلك وسط حضور الساكنة المحلية والفعاليات الجمعوية والأعيان.


 

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك