الرئيسية | اخبار محلية | اليوم الثاني لمهرجان عين عمار: لوحات فولكلورية ومنافسة في الرماية واقبال كبيرعلى البرامج الليلية

اليوم الثاني لمهرجان عين عمار: لوحات فولكلورية ومنافسة في الرماية واقبال كبيرعلى البرامج الليلية


عرف اليوم الثاني لمهرجان عين عمار  انشطة متعددة حيث تواصلت المنافسة لرماية الصحون الطائرة والتي شارك فيها عدد من الرماة القادمين من مختلف المدن المغريبة معززين بحكام  محترفين  يمتلكون تجربة  كبيرة خولت لهم اظفاء نوع من المنافسة الشديدة بين الرماة.

كما شهدت احدى جوانب المهرجان  لوحات فنية من الفولكلور المحلي للمنطقة الشرقية ومجموعة للركادة ، كما تواصلت " التبوريدا عبر أكثر 15 سربة القادمة من مختلف  المدن المغربية ، وعرف المعرض للصناعة التقليدية عرض منتوجات محلية  كانت مناسبة للجالية التعرف عليها و للاطلاع على المنتوجات المعروضة عبر اروقته المختلفة . كما استمتع الحضور بمجموعات غنائية مختلفة أتثت امسية في الهواء الطلق وعرفت جماهير غفيرة  فاقت كل التوقعات حيث تنوعت بين فقرات غنائية وسكيتشات كوميدية استحسنها الحاضرون.

اليوم الثاني من مهرجان عين عمار شهد تنظيما جيدا تميزت فيه شركة الحراسة الامنية التي كانت متمكنة من تقديم آداء فوق الرائعة وحرست على تنظيم الدخول والخروج وكل الترتيبات بشكل مبهر وباسوب سلس دون تسجيل اي احتكاكات مع الزائرين ، بالاضافة الى عناصراللجنة التابعة للجمعية التي اعطت صورة معبرة على  التلاحم والتضامن من اجل انجاح هذه التظاهرة و الذين عبروا بلسان واحد عن الهدف الاسمى لهذه المناسبة وهي  اعادة التقة للساكنة وربط اواصل المحبة بين ابناءها وتاهيل المنطقة وتوفير الاسباب والمناخ لاستثمار امكانيات داخل البلدة عوض  الهجرة التي كادت ان تقتل المنطقة بسبب التهميش الذي عرفته البلدة مند عقود.

  النسخة الثانية عرفت عودة اطر وكفاءات  لاعضاء الجمعية من الجالية المنحذرين من عين عمار والذين لم يزورو موطن اصلهم  مند عقود ومنهم من يزورها  لاول  مرة  بعدما بلغ الاربعين من عمره  موقع "الدريوش اليوم" منحهم فرصة من خلال حوار عبروا فيه عن سعادتهم بوجودهم بين احضان اهلهم   شاكرين  فضل الله ودور جمعية عين عمار في اتاحة لهم فرصة التعرف وعودتهم الى موطن الاصل مؤكدين ان  مهرجان عين عمار ليس هدفا في حد ذاته بل وسيلة لجمع الشمل  وربط اواصر المحبة وصلة الرحم بين جالية المنطقة بموطنهم الام ودفع ابناءهم للتعلق بارض اجدادهم  وتعلقهم بموطنهم المغرب.

انتظروا فيديو بعد قليل

 

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك