الرئيسية | اخبار محلية | احتلال الملك العمومي بين غياب المسؤولية وتغاضي السلطات المحلية

احتلال الملك العمومي بين غياب المسؤولية وتغاضي السلطات المحلية


أصبح احتلال الملك العمومي صفة ملازمة للمشهد العام لمدينة الدريوش تضاف الى العشوائية العمرانية التي تتخبط فيها المدينة من كل الجوانب إذ اضحى التطاول على المرافق والممرات العامة يدخل ضمن الروتين اليومي لأرباب المحلات التجارية ،بكل ما يحمله ذلك من سلوكيات وتجاوزات لا أخلاقية في غالب الاحيان ،كل هذا يحدث امام مرأى ومسمع المسؤولين والسلطات المحلية بما في ذالك المجلس البلدي الذي يحمل على عاتقه المسؤولية الاكبر فيما الت اليه الاوضاع .

فسياسة غض البصر التي ينهجها هذا الاخير كرست لدى هؤلاء التجار مبدأ اللامسؤولية وزادت من تفاقم ظاهرة عشوائية الاقتصادية التي تضرب المجال الحضري بكل مقوماته عرض الحائط وتنسف الصور النموذجية التي ينبغي ان تكون عليها المدينة خاصة وإنها تمثل إقليما بأكمله ،إذ لايعقل أن يجد المواطن نفسه مرغما على المرور بمحاذاة الطرق المخصصة للسيارات ،مع ما يحمله ذلك من خطورة وتهديد للسلامة العامة ،لهذا بات من الواجب إيجاد صيغة قانونية ملموسة للتعامل مع الوضع والحد من الاستغلال العشوائي للمجال والمرافق العمومية ،فالنمو الاقتصادي للمدينة يستدعي تنظيما مجاليا معقلنا ومحكما يحد من صورة النمطية التي بات يعرف بها الاقليم ككل.

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك