الرئيسية | اخبار محلية | +صور:هكذا إحتفلت اسرة الأمن الوطني بالناظور بالذكرى ال62 لتأسيسها و تعلن عن توقيف 16547 وحجز 31 طنا من المخدرات‎ في 2017

+صور:هكذا إحتفلت اسرة الأمن الوطني بالناظور بالذكرى ال62 لتأسيسها و تعلن عن توقيف 16547 وحجز 31 طنا من المخدرات‎ في 2017


خلدت أسرة الأمن الوطني بالناظور، صبيحة اليوم الأربعاء 16 ماي الجاري، بمقر منطقة الأمن الإقليمي، الذكرى الـ 62 لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني، في احتفالية رسمية ، حضرها عامل الإقليم علي خليل وشخصيات مدنية وعسكرية وفعاليات من مختلف الميادين.

و افتتح الحفل بتحية العلم الوطني وتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تقدم بعدها رئيس المنطقة الأمنية بإقليم الناظور إلياس اموكان، ليلقي كلمة مقتضبة، أكد فيها أهمية هذه المحطة الاحتفالية التي تجسد وتخلد لمجموعة من المكتسبات المهنية والأمنية التي تحققت خدمة لأمن وسلامة المواطن، وحمايته ونشر مفاهيم الأمن والأمان.

ولم يفوت الفرصة دون أن ينوه بالمجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية، وبالتعاون المثالي مع باقي الأجهزة الأمنية والقضائية، وخص بالذكر كلا من الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وكذا مؤسسات المجتمع المدني، وانخراط باقي المتدخلين في إحلال الأمن واستتبابه.

وختم رئيس المنطقة الاقليمية لأمن الناظور مراسيم الاحتفال بالذكرى 62 لتأسيس الامن الوطني بتقديم حصيلة مجمل العمليات الامنية التي قامت بها العناصر التابعة للمديرية في مناطق تدخلها بلغة الارقام .

وأشار الياس أموكان، إلى انه بحلول سنة 2018، تكون قد مرت حوالي 3 سنوات على إطلاق مسلسل الإصلاح الذي شهدته مصالح الأمن الوطني على الصعيد المركزي والبنايات اللاممركزة. 

وقال انه منذ منتصف سنة 2015، شرعت المديرية العامة للأمن الوطني في تسطير برنامج إستراتيجية بناءة ووضع مخططات العمل الرامية إلى الرقي بالعمل الأمني ومراجعة طرق عمله. 

وأبرز، أن الاحتفال بتأسيس المديرية العامة يجسد لمجموعة من المكتسبات المهنية و الأمنية التي تحققت خدمة لأمن وسلامة المواطن، وحمايته ونشر مفاهيم الأمن والأمان. 

وكما نوه الياس أموكان، بالمجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية، وبالتعاون المثالي مع باقي الأجهزة الأمنية والقضائية.

و أعلن إلياس أموكان، رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، أن مصالح الأمن بتنسيق مع الادراة الجهوية والإقليمية لمراقبة التراب الوطني، تمكنت من تفكيك عدد من الشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال التهريب الدولي للمخدرات والأقراص المؤثرة والعقلية. 

وكشف إلياس أموكان، أن مصالح الأمن، أوقفت في ظرف سنة، 16574 شخصا، من اجل مختلف الجنايات والجنح، بالإضافة إلى توقيف 4579 شخصا مبحوث عنهم. 

وأشار إلى أن العمليات الأمنية، اصفرت عن حجز 31 طن و 177 كلغ و 78 غراما من مخدر الشيرا، و 60 كلغ و 62 غرام من الكوكايين، و 174 غرام من مخدر الهروبيين، و 290 كلغ غراما من مخدر الكيف والطابا، و 19188 قرصا مخدرا، إضافة إلى حجز 238 سيارة في وضعية غير قانونية، و 458 سلاحا ابيضا، و 582 هاتفا نقالا. 

وأكد المصدر الأمني، أن في إطار العمل الذي تقوم به شرطة المرور، تم انجاز 4159 مخالفة سير، وحجز 4179 من الآليات التي جرى وضعها بالمحجز البلدي. 

واعتبر رئيس المنطقة أن عمل مصالح شرطة المرور، يعكس المجهودات والاهتمام الذي توليه المنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، لفرض احترام وتطبيق مقتضيات مدونة السير على الطرقات. 

وكانت نفس المصالح الأمنية، قد أوقفت السنة الماضية، 10650 شخصا في حالة تلبس، و7535 من الأشخاص المبحوث عنهم، وتقديم 10772 إلى العدالة. 

وحجزت مصالح الأمن، 25 طنا و89 كيلوغراما و588 غراما من الشيرا، و216 كيلوغراما و288 غراما من الكيف وطابا، و181977 وحدة من الأقراص المهلوسة، إضافة إلى حجز 13 كيلوغراما و305 غرامات من الكوكايين و262 غراما من الهيروين، و22467 لترا من الخمور مختلفة الأنواع، و247 سيارة، و375 هاتفا نقالا، و949 لترا من الكحول الطبي المهرب، و401 سلاحا أبيضا. 

وكما سجلت في مجال تنظيم السير والجولان، 27643 مخالفة مرورية، مع استخلاص 6.257.400 درهم كغرامات مالية صلحية جزافية، وإيداع 4225 عربة بالمستودع البلدي. 

وتأتي هذه العمليات الأمنية، في إطار المجهودات التي تبذلها مصالح الأمن الوطني بالمنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، لمحاربة الاتجار في المخدرات، والمؤثرات العقلية، بغرض استباب الوضع الأمني وتوفير الأمن والأمان للساكنة.


 
Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك