الرئيسية | اخبار محلية | عامل إقليم الدريوش يترأس إجتماع حول المخطط المديري الاقليمي لتدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها

عامل إقليم الدريوش يترأس إجتماع حول المخطط المديري الاقليمي لتدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها


 

يوسف بلهادي

ترأس السيد محمد رشدي عامل إقليم الدريوش صباح يوم الخميس 1 مارس 2018 بمقر عمالة الإقليم اجتماعا خصص للمخطط المديري الاقليمي لتدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها بهدف الاستماع الى تقرير مكتب الدراسات التي مازالت في طور الانجاز بحضور كل من القائد الحامية العسكرية بالماظورو السادة مدريرة الجهوية للبيئة  ونائب رئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجموعة الجماعات وبعض رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم وممثلي المصالح الخارجية و مكتب الدراسات، هذا و يأتي تنظيم هذا الاجتماع للتعرف على مدى تقدم العمالة في إعداد مخططها المديري، وللتعرف كذلك على مكامن الخلل والمعيقات التي تواجه تنفيذه، من أجل تدارك التأخر الحاصل في إخراج هذه المخططات إلى حيز الوجود في افق تعميمها الجماعات الترابية بالإقليم.

     في بداية الاجتماع الموسع تناول السيد محمد رشدي عامل الاقليم الكلمة مستهلا اياها الترحيب بالحضور بعدها اكد على ضرورة إيجاد حلول جدرية لإشكالية تدبير النفايات بالإقليم و ذكر بأهمية التسريع بإخراج هذا المخطط المديري بالإقليم ، وتمنى أن يؤخذ على محمل الجد للأهمية التي يكتسيها بالنسبة للجماعات الترابية دون استثناء، و طلب السيد العامل من الجميع تجاوز المشاكل التي تعيق إخراج جميع المخطط المديري إلى حيز الوجود، وقال إن التأخر الحاصل يمكن تداركه بالمتابعة وانخراط بعض الجماعات، مشيرا الى ان المديرية العامة للجماعات المحلية لن تدخر جهدا من أجل مواكبة العمالات والأقاليم في إنجاز هذه المخططات بربوع المملكة ، مؤكدا على ان نقاط القوة في هذه الدراسة تكمن في انخراط وتشارك وتعاون مختلف الجماعات الحضرية والقروية في هذه العملية نظرا لخطورة هذه النفايات على المحيط البيئي والإيكولوجي والسكاني خصوصا وأن بعض المطارح أصبحت غير قادرة على استيعاب الكم الهائل من النفايات، مما يجبر على إحداث مطرح إقليمي بجماعة امطالسة سيتم انجازه بأرض خلاء وبمواصفات تراعي الشروط الصحية والبيئية و في نفس الوقت ستتم داخله معالجة النفايات الصلبة وإعادة تدويرها دون إلحاق ضرر بالبيئة ، مؤكدا على ان هذا المطرح الاقليمي للنفايات المنزلية و النفايات المماثلة لها ستستفيد من خدماته جميع الجماعات الحضرية والقروي، كما صرح في كلمته انه سيتم إنشاء مراكز لترحيل النفايات بشراكة مع وزارة البيئة ووزارة الداخلية .

بعد ذلك، قدم ممثل عن مكتب الدراسات المكلفة بمواكبة عملية إعداد المخططات عرضا بأهم أهداف المخطط المديري والتي تتجلى في:
* التوفر على آلية قانونية للتخطيط وتحسين تدبير النفايات.
* تعزيز التعاون بين الجماعات من خلال نظام أمثل لجمع وطرح النفايات الصلبة.
* إنجاز مطارح مراقبة.
* تشجيع أنشطة التدوير.
* التحسيس حول إشكالية النفايات وحماية البيئة.

كما تحدث عن المراحل الثلاث التي يمر بها إعداد المخططات المديرية، والمشاكل التي تعيق العمل عليها سواء في مرحلة انطلاق العمل أو خلال مرحلة الإعداد، وأخيرا تطرقت لعوامل النجاح.
ومن الناحية القانونية، اشارت الى القانون 28.00 الخاص بتدبير النفايات والتخلص منها الصادر في 22 نونبر 2006، والذي يلزم  كل العمالات والأقاليم بالتوفر على مخطط مديري لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة في أجل 5 سنوات من صدور هذا القانون. كما ينص على أن المصادقة على المخطط فور إعداده تعود لمجلس العمالة أو الإقليم حسب ما جاء في الأهداف بالمادة 1 من هذا القانون :
– تنظيم عمليات جمع النفايات ونقلها وتخزينها ومعالجتها والتخلص منها بطريقة عقلانية من الناحية الإيكولوجية ؛
– تثمين النفايات بإعادة استعمالها أو تدويرها أو بكل عملية أخرى لأجل الحصول من هذه النفايات على مواد قابلة للاستعمال من جديد أو على الطاقة ؛
– اعتماد التخطيط على الصعيد الوطني والجهوي والمحلي في مجال تدبير النفايات والتخلص منها؛
– إخبار العموم بالآثار المضرة للنفايات على الصحة العمومية وعلى البيئة وبالتدابير الهادفة إلى الوقاية من آثارها المؤدية أو معاوضتها ؛
– وضع نظام للمراقبة وزجر المخالفات المرتكبة في هذا المجال ؛
وتحدث ايضا عن المرسوم رقم 2.09.285 الصادر في 6 يوليوز 2010 والذي يحدد كيفيات إعداد المخطط المديري الخاص بالعمالة أو الإقليم لتدبير النفايات المنزلية والنفايات المماثلة لها ومسطرة تنظيم البحث العمومي المتعلق بهذا المخطط، واللجنة الاستشارية التي ينص على تكوينها القانون 28.00 السالف الذكر والتي يترأسها عامل الإقليم أو العمالة أو ممثل عنه وتضم هذه اللجنة كل الفاعلين المعنيين. و القرار رقم 2817.10 الصادر في 19 أبريل 2011 فيحدد معايير إعداد المخطط المديري للعمالة أو الإقليم لتدبير النفايات المنزلية والمماثلة، إضافة إلى البرنامج الوطني للنفايات المنزلية على اعتبار أن البرنامج يساهم في تمويل المخططات.
و اشار الى ان المخطط الاقليمي يهدف الى تدبير النفايات المنزلية و النفايات المماثلة لها بالاقليم عبر استراتيجية التدبير المندمج               و المستديم للنفايات لبلورة اجوبة ملموسة وقابلة للإنجاز لتامين و جمع و تنظيف النفايات المنزلية تبعا للاهداف التالية المسطرة للمشروع :
 * تحديت القطاع و اخضاعه للمهنية .
* تثمين سلسلة الفرز و اعادة الاستعمال و التقييم .

بعد الانتهاء من تقديم العرض من طرف مكتب الدراسات و الذي يندرج في مضمونه العام حول قيمة المشروع الاجمالية بالنسبة للإقليم، تم فتح باب المداخلات لإبداء الراي و تبادل وجهات النظر و ابراز اهم الملاحظ ات التي يجب اخدها بعين الاعتبار من طرف كافة المتدخلين خاصة رؤساء الجماعات ، تناول السيد عامل الاقليم تطرق فيها للعديد من الملاحظات ذات الطبيعة التقنية و الادارية والاجتماعية

هذا و تجدر الاشارة الى أن الملاحظات التي ابداها المتدخلون وخصوصا عامل الاقليم تبين ان الدراسة المنجزة تحتاج الى التحيين مما جعل عامل الاقليم يلح لممثل مكتب الدراسة الانصات لملاحظاته القيمة مع ضرورة توفر مكتب الدراسات على مقارنات بين تكلفة جمع الازبال و في الاخير طلب السيد عامل الاقليم بتشكيل لجنة في القريب العاجل لتجاوز الكثير من الثغرات تحت اشراف المديرية الجهوية للبيئة لان يخرج المشروع لحيز الوجود بحكم ان الدراسة استغرقت وقت كبير اكثر من اللازم منذ 2011 .

  

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك