الرئيسية | اخبار دولية | مسيرة المسلمين ضد الإرهاب

مسيرة المسلمين ضد الإرهاب



إن "مسيرة المسلمين ضد الإرهاب" ما بين 8 و14 يوليوز الجاري، تشكل في الحقيقة مبادرة من الأهمية بمكان، يسعى من خلالها عشرات الكفاءات والمثقفين والأئمة والإعلاميين المسلمين إلى تقديم صورة الإسلام الحقيقية، ودحض الادعاءات الإيديولوجية  والإعلامية، التي تلصق بالإسلام ظلما وحيفا تهم العنف والإرهاب والتطرف. ورغم اختلاف المشاركين في هذه التظاهرة الحضارية السلمية من حيث البلدان (فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، اسبانيا، البرتغال...) والمذاهب (سنية، شيعية) والأصول (اوروبية، أفريقية، عربية، آسيوية...) التي ينحدرون منها، فإنهم يجمعون بشكل مطلق حول أن الإسلام دين سلام ورحمة وتسامح، وأنه بريء مما يلصق به.
وسوف تقطع هذه المسيرة أكثر من 4500 كلم، وهي تجوب العديد من المدن والعواصم الأوروبية، كباريس وبروكسيل وبرلين ونيس وتولوز وسانتيتيان، وغيرها. والمسترعي للانتباه أن الحافلة التي تقل المشاركين تحمل شعار "مسيرة المسلمين ضد الإرهاب"، وهو مكتوب باللغات الفرنسية والعربية والإنجليزية، ما يلفت نظر كل شارع أو ساحة أو محطة تمر عبرها هذه المسيرة، التي تثير الانطباع بأن الإسلام هو أول المعنيين بمحاربة الإرهاب الظالم، وإحلال السلام والتعايش محله، بل وإن هذا يشكل روح الرسالة التي جاء بها الإسلام منذ أكثر من أربعة عشر قرنا. وهكذا فإن إقرار محاربة الإسلام لشتى أشكال العنف والترهيب، يحمل أيضا بين طياته إقرار تسامح الإسلام وسلميته.
إن هذه المسيرة تعتبر بحق فرصة نادرة يعبر من خلالها المسلمون الأوروبيون، كما تم اليوم بساحة الشانزيليزي في قلب العاصمة باريس، لشتى وسائل الإعلام الفرنسية والدولية عن مواقفهم بخصوص تهمة الإرهاب التي تلصق بالإسلام والمسلمين. وقد تم الإجماع على أن الإسلام نفسه يرفض كل أشكال العنف والإرهاب كتابا وسنة وتاريخا، فكيف له في الوقت ذاته أن يدعو إلى العنف والارهاب؟ لذلك فإن الهجمات التي تنفذ باسم الاسلام يمكن تفسيرها، حسب ما يستخلص من التصريحات والتدخلات التي أدلى بها الكثير من الأئمة والفاعلين المدنيين والمثقفين، بالأسباب التالية، منفصلة أو مجتمعة، التي أجملها كما يأتي:
- التأويل الخاطئ لبعض النصوص الدينية من القرآن والحديث، لا سيما حول قضايا الجهاد وأهل الكتاب.
- رد الفعل على التدخلات الغربية بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الغربيين والمسلمين، في الكثير من الدول العربية والاسلامية، كافغانستان والعراق وسوريا وليبيا وغيرها.
-استبداد الأنظمة العربية والإسلامية الذي أنتج شرائح اجتماعية تؤمن بالتغيير الجذراني الثوري.
- التمويه الإعلامي الذي يقدم الإسلام في الغرب بكونه خطرا (أخضر) يتهدد استقرار المجتمعات الغربية المعاصرة.
هذا بالإضافة إلى الإرث التاريخي القروسطي والاستعماري الذي رسخ في المخيال الغربي الرسمي والشعبي والإعلامي الصورة النمطية السلبية حول الإسلام والمسلمين، وغيرها من العوامل التاريخية والسياسية والاستراتيجية.
خلاصة القول، ان التجاوب الإعلامي والسياسي الأوروبي مع هذه المبادرة السلمية ان دل على شيء، فإنه يدل على أن العديد من الأنظمة والحكومات الغربية أصبحت أكثر وعيا من ذي قبل بأن الإسلام في حد ذاته لا يحمل أي تهديد للغرب والعالم، وما ترتكبه بعض الجماعات باسم الإسلام يمكن تفسيره بجملة من الأسباب الذاتية والخارجية. ثم فضلا عن ذلك،  فإن السياسات الأوروبية والغربية أضحت تدرك اليوم أن المسلمين يشكلون رقما جوهريا، ولا يمكن حل إشكاليات التطرف والإرهاب إلا بإشراكهم العقلاني في هذه المعادلة.


 

Post on Facebook

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك